ورشة لتأسيس الفرع الفرنكفوني لـ"مجموعة التعاون من أجل حكامة المنظومات الصحية"

2019-09-10

نظم المرصد الوطني للتنمية البشرية (ONDH) بشراكة مع مكتب المنظمة العالمية للصحة بالمغرب وقسم حكامة وتمويل الأنظمة الصحية التابع للمنظمة العالمية للصحة بجنيف، والسكرتارية العامة لـ"مجموعة التعاون من أجل حكامة المنظومات الصحية"، ورشة لتأسيس الفرع الفرنكفوني للمجموعة، وذلك ايام 11،10 و12 شتنبر 2019، بمقر المرصد الوطني للتنمية البشرية، وبحضور مختلف الفاعلين في المنظومة الصحية الفرنكفونية.

وانعقدت على مدى يومي 10 و11 شتنبر، جلسات بين فاعلين من دول فرنكوفونية (فرنسا وبلجيكا وكندا والسينغال وساحل العاج وبوروندي والبنين والجزائر وتونس...) تروم تبادل الخبرات والمعارف والممارسات الفضلى المرتبطة بإعادة هيكلة المنظومات الصحية من أجل التقدم في مسار الرعاية الصحية الشاملة.

وانعقدت يوم 12 شتنبر 2019 ورشة تأسيسية لفرع وطني لـ"مجموعة التعاون من أجل حكامة المنظومات الصحية"، بحضور ثلة من الخبراء المغاربة، وستشكل الورشة مناسبة لتشكيل لجنة مكلفة بإعداد برنامج عمل من أجل وضع أنشطة للمساهمة في إنتاج وتدبير المعرفة الكفيلة بتعزيز المنظومات الصحية الفرنكوفونية، كما ستدعم هذه اللجنة بلورة وتطوير الأنشطة التي تعزز أجندة الحكامة القابلة للتنفيذ.
والجدير بالذكر أن "مجموعة التعاون من أجل حكامة المنظومات الصحية" تأسست في 12 دجنبر 2016، وهي شبكة مستقلة مكونة من أعضاء ذوي خبرات مختلفة من خبراء ووكالات وسياسيين ومواطنين تشكل مجالا للحوار والتواصل فيما يتعلق بالتحديات المطروحة، وهي الشبكة التي تستفيد من دعم تقني ومعياري ومالي من لدن منظمة الصحة العالمية (OMS).
وتطلق "مجموعة التعاون من أجل حكامة المنظومات الصحية"، بهدف توسعها دوليا وجهويا، وبانخراط فعال من لدن الشركاء المغاربة، فرعها الفرنكفوني بغاية الإشراف على منهاج التعلم الجماعي المعتمد منذ تأسيسها. فضلا عن ذلك، فإن رئاسة هذه المجموعة الفرنكفونية ستتم بشكل دوري ولمدة عامين، على أن يتسلم المغرب الرئاسة من خلال مؤسسة المرصد الوطني للتنمية البشرية (ONDH).
وتتمثل أهداف الفرع الفرنكفوني للمجموعة في المساهمة في:
- تعزيز القرب لدى "مجموعة التعاون من أجل حكامة المنظومات الصحية" على شتى المستويات الوطنية وما دونها.
- تحسين الولوج إلى المعرفة والحوار حول حكامة المنظومات الصحية عبر تجاوز عائق اللغة.
- تعبئة الفاعلين الفرنكفونيين (مؤسساتين وغير مؤسساتيين) لتحقيق الأولويات في مجال الصحة العمومية.
- إثراء مؤسسات التعاون الدولية والجهوية عبر مشاطرة الخبرات والتجارب الخاصة المستخلصة من البلدان الفرنكفونية.